.. ..
Skip Navigation Links

التخطيط والتطوير

أولا - المقدمـة:
يعد قطاع المياه من أهم المحددات الأساسية للتنمية المستدامة، ولقد أدركت المملكة منذ بداية مسيرة التنمية هذه الحقيقة وأعطت لموضوع المياه اهتماماً متزايداً على كافة المستويات لما له من أبعاد اقتصادية واجتماعية وبيئية على المجتمع السعودي.
وتقوم وزارة المياه والكهرباء بإعداد برنامج متكامل لتوفير مياه الشرب وتنفيذ شبكات المياه والصرف الصحي ومعالجة المياه وإعادة استخدامها من خلال المديريات التي تم إنشاؤها في جميع مناطق المملكة، كما ستقوم بإعداد خطة وطنية شاملة للمياه تحدد السياسات المتعلقة بالمياه وإجراء الدراسات المائية.
وستعمل وزارة المياه والكهرباء على تحقيق الأهداف العامة والأسس الإستراتيجية للمملكة من خلال إتباع منهج الإدارة المتكاملة للموارد المائية والاستفادة منها وتطوير أساليب تنميتها والحفاظ عليها.

ثانيا - الوضع الراهن:
شهدت خطة التنمية الثامنة تقدماً في الاهتمام بقطاع المياه والصرف الصحي وذلك للارتقاء بمستوى القطاع بالمملكة، وقد صدر قرار المجلس الاقتصادي الأعلى بتاريخ 14/2/1427هـ القاضي بالموافقة على القواعد المنظمة لمشاركة القطاع الخاص في قطاع المياه والصرف الصحي، وهو ما سيحدث نقلة نوعية في مستوى تقديم خدمة المياه والصرف الصحي في المملكة بمشيئة الله.

ثالثا - الإنجازات:
أ - في مجال تنمية موارد المياه:
- بلغ عدد الآبار الحكومية المحفورة للأغراض المختلفة (425,6) بئراً.
- بلغت أطوال شبكات المياه المنفذة حالياً (550,61) كيلومتر.
- بلغ عدد التوصيلات المنزلية (556,1) ألف توصيله مياه.
- بلغ عدد التوصيلات المنزلية للصرف الصحي (536,687) توصيلة.
- بلغت أطوال شبكات الصرف الصحي (137,16) كم.
- بلغ عدد محطات التنقية (62) محطة موزعة على المشاريع المختلفة.
- بلغ عدد محطات معالجة مياه الصرف الصحي (56) محطة بنهاية العام الثالث (1427/1428هـ).
- تنفيذ أكثر من (20) محطة تنقية مصغرة تخدم المشاريع الصغيرة.
- بلغ عدد السدود (237) سداً بطاقة تخزينية قدرها (863) مليون متر مكعب.كما يجري العمل في (164) سدا تبلغ طاقتها التخزينية (1349) مليون متر مكعب.
- خلال الثلاث سنوات من خطة التنمية الثامنة تم حفر (386) بئراً أنبوبية، (243) بئر يدوية.
- تم تنفيذ المرحلة الأولى لمشروع إعادة استعمال مياه الصرف الصحي المعالجة بالرياض ويجري حاليا تنفيذ المرحلة الثانية.
- العمل جارٍ لتنفيذ مشروع مع أحد المكاتب الاستشارية العالمية لعمل دراسة لإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة على مستوى المملكة.

ب - في مجال إمدادات مياه الشرب:
- المرحلة الثانية لمياه عفيف والدوادمي والقرى المجاورة (الجزء الأول) ونسبة الإنجاز 90%.
- مشروع جلب المياه لنجران (المرحلة الأولى) ونسبة الإنجاز في المشروع (70%).
- مشروع مياه الخرج الشامل، وتشمل حفر الآبار العميقة وملحقاتها وإنشاء محطة التنقية ونسبة الإنجاز في المشروع (95%).
- إكمال مشروع خطي نقل المياه من خزانات الطوارئ إلى مدينة الرياض.
- تم إكمال مشروع إضافة التناضح العكسي لمحطة تنقية المياه بالوسيع (100%).
- تم إنجاز تنفيذ محطة تنقية المياه في كل من (حوطة بني تميم)، (محطة بيشة)، (محطة القويعية), كما يجري حاليا في تنفيذ محطات تنقية كبيرة في جازان وعرعر والعويقيلة والأفلاج ورماح بالاضافة الى عدد من المحطات الصغيرة في العديد من المراكز والمحافظات المختلفة.
- بدأ العمل في تنفيذ مشروع مياه حائل الشامل (المرحلة الأولى) بطاقة (71) ألف م3/يوم.
- بدأ العمل في تنفيذ مشروع مياه تبوك الشامل (المرحلة الأولى) بطاقة (50) ألف م3/يوم.
- الاستمرار في تشغيل وصيانة مشاريع المياه ومحطات التنقية والسدود.

ج - في مجال تخصيص قطاع المياه والصرف الصحي:
- إنشاء شركة المياه الوطنية حسب قرار مجلس الوزراء رقم (5) وتاريخ 12 محرم 1429هـ ويكون مقرها مدينة الرياض، وكذلك إنشاء فروع في المدن المستهدفة في الخطة بالتخصيص.
- توقيع عقود شراكة مع القطاع الخاص لإدارة وصيانة وتشغيل قطاع المياه والصرف الصحي بالمدن المستهدفة في الخطة بالتخصيص.
- تخصيص محطات الصرف الصحي بهدف الرفع من الطاقة الاستيعابية وزيادة كفاءة التشغيل.
- دعم وتحسين البنية التحتية لقطاع المياه والصرف الصحي.
- نشر ثقافة الترشيد المائي في المجتمع واطلاع المواطنين على الوضع الحالي والمستقبلي لمصادر المياه في المملكة.

د - خدمات المياه والصرف الصحي :
في مجال مياه الشرب أنجزت الوزارة عدد من المشاريع لتأمين المواطنين بمياه شرب نقية من المصادر الجوفية ومصادر التحلية لما يزيد على (212) مدينة ومحافظة ومركز إداري يزيد سكانها عن (5,000) نسمة، وكذلك (1,446) مركز إداري ومركز (قرية وهجر) في مختلف مناطق المملكة بتنفيذ العديد من المشاريع المائية المتكاملة من حفر آبار للمياه، وحدات ضخ، خطوط نقل، خزانات المياه، محطات تنقية وشبكات مياه رئيسية وفرعية حيث بلغ عدد الآبار الحكومية المحفورة للأغراض المختلفة (6,425) بئراً. وكذلك أطوال شبكات المياه المنفذة حتى نهاية عام 1428هـ حوالي (61,550) كيلو متر طولي بأقطار مختلفة. ويتوقع مع نهاية الخطة الثامنة 1430/1431هـ أن تصل أطول الشبكات إلى (71،736) كيلو متر، كما يجري العمل على تنفيذ العديد من المشاريع المائية الكبيرة والصغيرة، بالإضافة إلى توسعة المشاريع القائمة لمواكبة التوسع العمراني في مختلف المناطق، كما يجري العمل في تنفيذ مشاريع المياه الشاملة التي تغذي العديد من القرى والهجر في مشروع واحد، حيث يجري تنفيذ هذا النوع من المشروعات المائية لتأمين مياه الشرب لعدد من المدن والقرى والهجر ضمن نطاق المشروع الواحد يشملها بخدمات المشروع الشامل من خلال عناصره التي تشمل على حقل الآبار وخطوط نقل مياه، وخزانات، ومحطات ضخ وغير ذلك ويتميز هذا النوع من المشاريع بتخفيض المشروعات الصغرى وتوفير الجهود وتوحيدها لرفع الكفاءة وتقليص عدد محطات التقنية، وإمداد أكبر عدد ممكن من السكان بالمياه، وتوفير الكثير من تكاليف التشغيل والصيانة، ومن أهم هذه المشاريع التي يتم تنفيذها ما يلي :-

1 - مشروع مياه حائل الشامل وهو من المشاريع الهامة لمنطقة حائل ويحتوي المشروع على مصدر واحد للمياه. وقد قسم المشروع إلى عدة مراحل تنفيذية وطاقة المشروع حوالي (000,71) م3 / يوم، وسيشمل مدينة حائل، (54) مدينة، (600) قرية، وقد بدأ بالمرحلة الأولى من المشروع والتي تشمل حقل الآبار وملحقاتها وخطوط نقل المياه بطول حوالي (400,1) كم، وخزانات التوزيع بتاريخ 29/1/1428هـ.
2 - مشروع مياه تبوك الشامل وهو مشروع حيوي ينفذ على عدة مراحل حيث يقع حقل الآبار إلى الشمال من مدينة تبوك. وتنفيذ المرحلة الأولى سيوفر المياه الصالحة للشرب لمدينة تبوك وقراها بطاقة (000,50) م3 / يوم، يمكن زيادتها حسب النمو السكاني بالمنطقة. وبدأ تنفيذ المرحلة الأولى بتاريخ 20/1/1427هـ.
3 - مشروع جلب مياه الشرب إلى مدينة نجران وقد بدأت المرحلة الأولى من المشروع الذي يشتمل على آبار إنتاجية، ومحطات ضخ وخزانات تجميع، وخطوط نقل إلى مدينة نجران بطول (123) كيلومتر، وقطر (800) ملم، وطاقة المشروع حوالي (000,50) م3/ يوم، وسيتم توسعته في المرحلة الثانية للمحافظات الشمالية للمنطقة.
4 - مشروع مياه الشرب النقية لمحافظة وادي الدواسر وقراها والمراكز التابعة لها وإنتاجية المشروع حوالي (000,40) م3/ يوم، ويشتمل على خطوط النقل من حقل الآبار بطول (28) كيلومتر وقطر (600) ملم، ومحطات ضخ وملحقاتها.
-وفي مجال محطات تنقية مياه الشرب فلم يقتصر دور الوزارة على توفير المياه لأغراض الشرب والري فقط بل تعداه إلى تحسين نوعية المياه المخصصة للشرب وفقاً للمعايير الدولية وقد أقامت الوزارة محطات المعالجة الأولية ومحطات التنقية التي بلغ عددها بنهاية العام الثالث من الخطة الثامنة 1428هـ (62) محطة موزعة على المشاريع المختلفة بالإضافة إلى تنفيذ أكثر من عدد (20) محطة تنقية مصغرة تخدم المشاريع الصغيرة. ومع نهاية الخطة الثامنة 1430/1431هـ يتوقع أن يصل عدد محطات التنقية إلى عدد (70) محطة.
-وفي مجال تشييد السدود فإنه نظراً لاختلاف تضاريس المملكة وحجم الأودية فإن نوعية السدود المقامة في مناطق المملكة لا تكون في نوعية واحدة ولذلك فإنه قد تم إنشاء وتنفيذ العديد من السدود بأحجامها المختلفة التي بلغت (237) سداً بطاقة تخزينية قدرها (863) مليون متر مكعب للإفادة من مياه السيول لأغراض الشرب والري المباشر أو لتغذية الطبقات الجوفية بالمياه بالإضافة إلى درء مخاطر السيول والتحكم من مياه السيول الجارفة والجدول التالي والرسوم البيانية توضح توزيع السدود حسب أغراض إنشاؤها وطاقتها التخزينية وتطويرها.
-وفي مجال برنامج التشغيل والصيانة فإن الوزارة تعمل على تشغيل وصيانة المشاريع المختلفة لتحقيق الجدوى منها وتوفير المياه للمواطنين في مختلف المواقع حيث تبلغ عدد محطات تنقية مياه الشرب التي تم تشغيلها في الخطة السابعة 23 محطة بينما بلغ عدد هذه المحطات في الخطة الثامنة الحالية (62) محطة تنقية مختلفة، كما بلغ عدد السدود التي تم تشغيلها بنهاية خطة التنمية السابعة (190) سداً بينما بلغ عدد السدود التي يتم تشغيلها في الخطة الثامنة الحالية (237) سداً.
- وفي مجال خدمات الصرف الصحي فقد شهدت خطة التنمية الثامنة تقدماً في الاهتمام بقطاع الصرف الصحي للارتقاء بمستوى القطاع بالمملكة وتحقيق المزيد من الاستفادة من مياه الصرف الصحي بتجميعها في شبكات صرف ثم معالجتها واستغلالها على الوجه الأمثل، وقد صدر قرار المجلس الاقتصادي الأعلى رقم(2/27) وتاريخ 14/2/1427هـ القاضي بالموافقة على القواعد المنظمة لمساهمة القطاع الخاص في قطاع المياه والصرف الصحي، وهو ما سيحدث نقلة نوعية في مستوى تقديم خدمتي المياه والصرف الصحي بالمملكة خلال الفترة القادمة بإذن الله.
وتم خلال خطة التنمية الثامنة تنفيذ عدد من مشاريع الصرف الصحي التي تهدف إلى زيادة معدلات تقديم الخدمة وزيادة عدد محطات معالجة مياه الصرف الصحي والاستفادة منها مثل مشاريع الشبكات وتمديد خطوط النقل ومحطات الضخ ومحطات المعالجة وكذلك مشاريع التخطيط الاستراتيجي وإعداد المخططات الإرشادية للصرف الصحي لمناطق المملكة. وبلغ عدد محطات الصرف الصحي المنفذة حوالي (56) محطة بنهاية العام الثالث من الخطة الثامنة 1427/1428هـ، ويتوقع أن يصل عدد هذه المحطات مع نهاية الخطة الثامنة 1430/1431هـ إلى (70) محطة معالجة.
ومن أهم الخطوات التي تمت في مجال تقديم خدمات الصرف الصحي ومعالجة مياه الصرف الصحي والاستفادة منها هي طرح وتنفيذ مشاريع للتخطيط الاستراتيجي وإعداد المخططات الإرشادية للصرف الصحي في مختلف مناطق المملكة وذلك للنطاق العمراني المعتمد حتى عام 1450هـ بقرار مجلس الوزراء الموقر رقم (157) وتأريخ 11/5/ 1428هـ ،علاوة على إعداد تصاميم لطرح مشروعات التنفيذ على مراحل وفق المشروعات المعتمدة بالميزانيات، وكذلك لتوضيح أنواع وكميات الصرف الصناعي والزراعي بكل منطقة تمهيداً لتسلم وزارة المياه والكهرباء مسئوليات الإشراف عليهما وفقاً لقرار المجلس الاقتصادي الأعلى رقم (2/27) وتاريخ 14/2/1427هـ، وللمساهمة في إنجاح المملكة في تحقيق الأهداف المحددة من الأهداف الإنمائية للألفية.
وحرصاً من الوزارة على تأسيس متطلبات الصرف الصحي ومعالجة مياه الصرف الصحي حالياً ومستقبلياً على تخطيط مسبق وبدراسات علمية كاملة وشاملة للمنطقة محل الدراسة تمهيداً لتنفيذ المشروعات التي تلبي هذه المتطلبات، سيما في المديريات الستة الجديدة التي أنشأتها الوزارة ، فقد تم طرح مشاريع للتخطيط الإستراتيجي لتلك المناطق الست ويجري حالياً تنفيذ أربعة عقود منها لمناطق جازان وحائل والحدود الشمالية والباحة ، وكذلك تم طرح عقدين لمنطقتي الجوف ونجران، وبنهاية الخطة الثامنة سيتم إكمال تنفيذ جميع تلك العقود.

نبذة عن خطة التنمية التاسعة:
تقوم وزارة المياه والكهرباء حاليا بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد والتخطيط على إعداد خطة التنمية التاسعة (1431/1432هـ -1435/1436هـ) أخذة في الاعتبار السياسات الرئيسية المراد تحقيقها في الخطة التنموية الثامنة وهي كالتالي:

1 - المحافظة على احتياطي المياه الجوفية غير القابلة للتجديد للحالات الطارئة وذلك بالحد من استغلال الطبقات الجوفية الحاملة للمياه للأغراض الزراعية في المناطق المحظورة وقصر استخدامها على الشرب في المناطق التي لا يمكن تزويدها بمياه التحلية. وإعادة استخدام مياه الصرف الزراعي والصحي المعالجة في بعض المشاريع وتنفيذ برنامج السدود لزيادة الطاقة التخزينية للمياه المتجددة السطحية.
2 - اتباع سياسة زراعية تؤدي إلى تخفيض معدل استهلاك المياه في القطاع الزراعي.. وتحققت هذه السياسة إلى حد ما باتخاذ إجراءات فعالة لتخفيض إنتاج القمح والشعير، والتركيز على المحاصيل التي تستهلك كميات قليلة من المياه.
3 - ترشيد استخدام المياه.. وتحققت بتنفيذ الحملة الوطنية لتوعية وتوجيه المواطنين والمقيمين عبر وسائل الإعلام المختلفة بأهمية ترشيد استخدام المياه المنزلية وسبل المحافظة عليها وحققت الحملة نتائج جيدة.
4 - برنامج دراسة كشف ومعالجة التسربات لتقليل الفاقد من المياه.. لقد تم في هذا المشروع جراء دراسة ميدانية مفصلة عن التسربات وإجراء اختبارات دقيقة في بعض المدن منها مدينة الرياض ومدينة جدة والمدينة المنورة وكانت هناك نسب عالية من الفاقد، مما يدل على نجاح هذا البرنامج وسوف تستمر الوزارة في برنامج كشف ومعالجة التسربات في بقية المدن الأخرى لمعالجة هذا الأمر وأسبابه والحلول اللازمة لذلك.
ونظراً لأن هذه السياسات مستمرة لتحقيق الهدف العام لتنمية المياه فسيتم إتباعها في خطة التنمية التاسعة.
 
جميع الحقوق محفوظة - وزارة المياه والكهرباء - 1435